Monday, March 2, 2009

قضية شخص تحرك أمه


أثارت قضية إقالة مدرب نادي الهلال ضجة اعلامية ليست محلية فقط ولا اقليمية بل اصبحت قضية الساحة الدولية

وانتفض الشارع الرياضي لهذا القضية بين مصدق للخبر ومكذب
بل اصاب المشجعين الحزن وأخذوا تبادل التعازي ونشر عبارات الوداع للمدرب

القضية قضية شخص واحد تحركت لأجله الالاف من الناس



لن أقول لو ان القضية قضية مسلمي العالم يقتلون وتنتهك اعراضهم ونحن ساكتون

فهذا الكلام نكاد نقول انه لن يجدي مع تفاوت الاهتمامات في الوقت الحالي



لكن ما اقوله هنا الهذه الدرجه بلغ جل اهتمامنا بالكرة ؟

لايوجد مايمنع من التشجيع . لكن ليس مانشاهده من هذه التصرفات .



خاتمة*
اذا اردت ان تعرف ماهي هذا الامة ؟ تأمل في اهتمامات شبابها - جولين تومس

2 comments:

فوفه said...

الللللللللللله عليك يابو حمد كلامك درر
احلى شي الخاتمه

ابو طلال said...

لامانع ان الواحد يشجع وبس لايكون كل همه كوره يعني لازم الانسان يرتقي بفكره